بحضور الدكتورة وزير الدولة لشؤون البيئة ... طلاب جامعة حلب يطلقون حملة نحب سورية ونحافظ على بيئتها

محرر الخبر: 

مكتب الإعلام

التاريخ: 

الخميس, 4 كانون اﻷول (ديسمبر), 2014

التصنيف: 

الفئة: 

نحب سورية ونحافظ على بيئتها حملةٌ أطلقها طلاب التقانات البيئية في كلية الهندسة التقنية بجامعة حلب خلال افتتاح الدكتورة نظيرة سركيس وزير الدولة لشؤون البيئة الندوة العلمية حول " تلوث المحيط الحيوي والسبل المتاحة للحد من آثاره السلبية على صحة الانسان " وتأكيدها أن الحكومة تبذل جهوداً كبيرة لمواجهة ما أفرزته الأزمة من تعديات على البيئة طالت جميع القطاعات التنموية وأثرت على صحة المواطن وتسعى لإيجاد رؤية استراتيجية تتعامل بواقعية مع معطيات الحاضر والتحديات المقبلة وتضمن تقليص الضرر البيئي ودعم المجتمع الصديق للبيئة والحد من الملوثات وحماية البيئة من التلوث وتفعيل عمل الجمعيات البيئية في إطار تعزيز النهج التشاركي في العمل البيئي . 
وأضافت في الكلمة التي ألقتها في افتتاح الندوة أن سورية تعتبر الدولة الأولى عربياً والثانية عشر عالمياً لعام 2014 في مجال الاهتمام بالبيئة والذي تجلى بإدراج الحكومة البعد البيئي في الخطة الخمسية الحادية عشرة واعتبار الأول من تشرين الثاني كل عام يوماً وطنياً للبيئة ووضع الخطط لتحسين نوعية الهواء والحد من تلوث موارد المياه واستكمال تغطية الخرائط البيئية لكامل مساحة سورية .
كما أشارت كلمات الدكتور عبد القادر حريري أمين فرع الحزب بجامعة حلب و الدكتور مصطفى أفيوني ممثل رئيس جامعة حلب والدكتور جورج جانجي عميد كلية الهندسة التقنية إلى دور جلسات الندوة في مناقشة ما تتعرض له سورية من تخريبٍ منظم لمكونات البيئة والســـعي لحشد الجهود المجتمعية الهادفة لإيجاد الحلول البيئية الناجعة لمرحلة إعادة إعمار ســورية .
كذلك جرى عرض فيلم وثائقي تناول النشاطات التعليمية والبحثية لمختبرات قسم تقانات الهندسة البيئية والمبادرات التطوعية للطلبة في مجال الحفاظ على البيئة المحيطة بكلية الهندسة التقنية وكرمت الدكتورة سركيس وأمين الفرع والدكتور محمد مروان علبي محافظ حلب الفائزين في مسابقة اختيار أفضل تصميم لملصقٍ إعلاني يعنى بالشأن البيئي في سورية .
ثم ناقشت الندوة العديد من المواضيع أبرزها تلوث المياه الجوفية في مدينة حلب وإمكانية معالجة مياه الصرف الناتجة عن المشافي والمراجعة الواجبة لاستراتيجيات التنمية في ظل تغيرات المناخ ،ومعالجة تلوث التربة ومياه الصرف الصناعي ،وإدارة المخلفات الزراعية .