لقاء مع عميد كلية الآداب في جامعة حلب

محرر الخبر: 

ادارة الموقع

التاريخ: 

الأحد, 6 آيار (مايو), 2018

التصنيف: 

الفئة: 

عميد كلية الآداب في جامعة حلب لدام برس:هدفنا المحافظة على لغتنا وتراثنا العربي الأصيل

 

دام بر س- حلب- أيمن دوري :

 بين عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة حلب  الدكتور أحمد دواليبي لدام برس بأن عدد طلاب كلية الاداب المسجلين هذا العام قد بلغ  /12131/طالب وطالبة بين التعليم العام والموازي

 وتعمل عمادة الكلية وبالتنسيق مع رؤساء الاقسام ومدراء المكاتب الادارية من أجل تقديم كافة التسهيلات لطلاب الكلية علما بأن كلية الاداب هي أكبر كليات جامعة حلب من حيث عدد الطلاب والمساحة الجغرافية

 وتضم تسعة أقسام نظرية.  تتضمن مكتبة لكل قسم

 

 وتضمُّ تلك المكتبات اكثر من ثلاثة وسبعين ألف مجلد مع وجود بضعة ألوف قيد التصنيف، ويوجد ثلاثون ألفاً من الدوريات في مكتبة اللغة العربية وفي مكتبة اللغات الأجنبية ثلاثة عشر ألف كتاب في اللغة الإنكليزية وثمانية ألف كتاب في اللغة الفرنسية وبضعة ألوف باللغات الأخرى

 

 تنهض الكلية بتحقيق عدد من الأهداف يأتي في مقدمتها المساهمة الفاعلة في الحفاظ على هوية المجتمع السوري   مع المحافظة على لغتنا العظيمة وتراثنا العربي الأصيل ، وتحدونا آمال كبيرة بأن تكون الكلية رافداً ثرياً للعلم والمعرفة، وسنداً قوياً لبناء الشخصية المبدعة في علمها، الوفية لوطنها، الناجحة في أدائها. تنطلق الكلية في رؤيتها إلى تحقيق الريادة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي في مجال الآداب والدراسات والعلوم الاجتماعية. كما تسعى الكلية في رسالتها إلى إعداد كفاءات متميزة بالعطاء والإبداع في مجالات التخصص وإثراء البحث العلمي المبتكر المدعم ببرامج الدراسات العليا والإسهام في خدمة المجتمع وبناء شراكات مجتمعية متميزة مع الأخذ في الاعتبار بمنظومة الجودة الشاملة وتحقيق الاعتماد الأكاديمي.

 

 

 كلية الاداب

إن من أهم أهداف الكلية هو الحفاظ على التراث الإسلامي والحفاظ على لغة القرآن الكريم . ومن الأهداف المهمة للكلية المشاركة الفعالة في دفع عجلة التنمية بكافة جوانبها، كما تعمل ادارة الكلية بتنفيذ كافة قرارات والتعليمات الوزراية بالتعاون مع القيادتين السياسية والادارية في جامعة حلب ومع الاتحاد الوطني لطلبة سورية والمنظمات الشعبية لاانجاح العملية التعليمية والبحثية والمساهمة في اعادة الاعمار

 ودفع عجلة التنمية على مستوى مدينة حلب

ومنذ تأسيسها تخرج منها عدد كبير من العلماء والمفكرين الأدباء والقياديين الذين كان لهم دور كبير في دفع عجلة التطور والتنمية في هذا البلد.

نحن نعتبر أن أهم مورد لكليتنا هو أعضاء هيئة التدريس والطلاب فيها والذين يقدمون عملاً دؤوباً لتحقيق التميز والنجاح، ونحن فخورون بذلك؛ لأن توفر أعضاء هيئة تدريس وطلاب متميزين هو المحور الأساسي لبناء كلية متميزة.

 

وتقوم ادارة الكلية حاليا بالتعاون مع المكتب الهندسي بجامعة حلب باشادة مشاريع بناء في الكلية وتأهيل قاعات درسية ودهان وأجهزة إيضاح وغرف إدارية ومخبر للجغرافيا وقاعات للدراسات العليا وأمور أخرى كثيرة نسعى من خلالها لخدمة أبنائنا الطلبة والنهوض بكليتنا نحو الأفضل

 

كما نؤمن أن التعليم الجيد يجب أن يتكيف مع المستجدات من حولنا، لذلك نسعى أن تحوي الخطط الدراسية الجديدة للكلية عدداً من المهارات تضاف لمواد التخصص وهي مهارات يحتاجها مجتمعنا وتهيئ الطالب للنجاح بعد التخرج.

 ومن احدى المهام التي تقدمها عمادة الكلية للطلاب  هو اعطاء التوجيهات بعدم التأخر بإصدار النتائج الامتحانية بحيث تبدأ عمليات التصحيح فور الانتهاء من امتحان كل مادة مشيرا  بالاعتماد في عملية الرقابة الامتحانية على طلاب الدراسات العليا مع التزام أمناء ورؤساء القاعات، إضافة إلى التعامل بمرونة مع الطلاب وخلق الجو المناسب لتقديم الامتحانات من غير اية مخالفات .