Ministry Of Higher Education

Ministry of Higher Education
اشترك ب تلقيمة Ministry Of Higher Education

 فاز فريق “راديو اكتيف” من الجامعة الافتراضية السورية بالكأس العشرين للمسابقة البرمجية العربية للكليات الجامعية العربية /اي سي اي بي سي2018/ والتي أقيمت في مدينة شرم الشيخ بمصر بين الـ 8 والـ 11 من تشرين الثاني الحالي ويعتبر هذا الفوز هو الأول لسورية على المستوى العربي منذ بداية مشاركتها الحديثة في هذه المسابقة التي انطلقت عام 2011.

وأشار الدكتور خليل عجمي رئيس الجامعة الافتراضية في تصريح إلى أن الجامعة الافتراضية أولت اهتمامها منذ عامين للمسابقة البرمجية وأصبحت المضيف الرئيسي للمسابقة والداعم الأساسي لها في سورية مبيناً أنها استضافت المسابقة الوطنية لعامي 2017 و2018 وقامت بتأمين كل المستلزمات لفرقها من تدريب وإعداد وهي تقدم الدعم المستمر على المستوى الوطني من أجل تطور وتقدم جميع الفرق السورية من مختلف الجامعات.

كما فازت فرق جامعتي دمشق والبعث بميداليتين فضيتين والمرتبة الخامسة بالمسابقة وحصل فريق من جامعة البعث مع فريق من المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا على ميداليتين برونزيتين كما تم تأهل فريق من جامعة حلب إلى النهائي العالمي.

بدوره  الدكتور ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق أكد في تصريح له أن الجامعة تعمل على تقديم كل الدعم اللازم لفرق الجامعات للمشاركة على المستويين الإقليمي والدولي وخاصة في مسابقات البرمجيات والشبكات والمعلوماتية.

وقال:  لدينا فرق متميزة ومنها فريق جامعة دمشق الذي حقق ترتيبا متميزا عالميا إذ كان من الفرق المئة الأوائل” في المسابقة الأخيرة بالصين... لافتاً أن الجامعة تسعى لتأمين كل الأمور اللوجستية وما يلزم الفرق من تدريب وتأهيل لتكون فرق منافسة في المسابقات الدولية.

 بحضور الدكتور محسن بلال رئيس مكتب التعليم العالي ووزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف أقيم في دار الأسد للثقافة والفنون حفل تخريج الدفعة الثانية من طلاب جامعة الشام الخاصة  والبالغ عددهم  75 طالباً وطالبة.

 

وأكد الرفيق الدكتور محسن بلال عضو القيادة المركزية للحزب، رئيس مكتب التعليم العالي، أن تخريج الدفعة الثانية من الطلاب في ظل الظروف التي تمر بها سورية إنجاز كبير، مشيراً إلى الجهود المبذولة من الكوادر التدريسية والإدارية بجامعة الشام التي تشكل لبنة في منظومة التعليم العالي في سورية.

من جهته لفت رئيس الجامعة الرفيق الدكتور ياسر حورية إلى ما قامت به الجامعة بالتنسيق والتعاون مع وزارة التعليم العالي والاتحاد الوطني لطلبة سورية من تهيئة الكوادر التدريسية والفنية والإدارية من أجل توفير احتياجات العملية التعليمية، وتنفيذ الخطط الدراسية التي يعد الطلاب شركاء بها لتحقيق حلمهم.

 

بعد ذلك قام الرفيق بلال، ووزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف، ورئيس الجامعة، ورئيس مكتب الجامعات الخاصة والمعلوماتية في الاتحاد الوطني لطلبة سورية دارين سليمان بتكريم الأوائل وتسليم الشهادات للخريجين.  

 بحث وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف مع ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بسورية السيد كارين داوديان علاقات التعاون بين الجانبين في مجال التدريب والتأهيل في المشافي الجامعية.

وتناولت الزيارة ضرورة التنسيق بين الجانبين لوضع خطة استراتيجة وبرنامج شامل ومتكامل لتقديم الدعم لمشافي التعليم العالي بالإضافة لتأمين احتياجات التدريب والتأهيل لطلاب المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا مشيراً إلى ضرورة التنسيق بين الجانبين لإقامة ورشات عمل وإضافة اختصاصات دقيقه يتم افتتاحها حسب الحاجة.
السيد كارين أشار إلى أن التدريب من أهم الأولويات في الدعم الذي يقدمه الصندوق لبناء القدرات الوطنية، مؤكدأ أن وزارة التعليم العالي تعتبر احد الشركاء الأساسيين لتقديم الخدمات في مجال التعليم والتميز، مشيرا ان الهدف ليس فقط الوصول للأطباء بل أيضا تدريب طلاب الدراسات العليا وتقديم المعلومات المتعلقة بالمعايير القياسية الدولية لتقديم وإيصال الخدمات لهم.

حضر الاجتماع معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية الدكتور حسن الجبه جي ومعاون وزير التعليم العالي للشؤون الإدارية والمالية الدكتور عبد المنير نجم

 

 

 تحت رعاية الدكتور عاطف النداف وزير التعليم العالي افتتحت اليوم جامعة انطاكية السورية الخاصة في معرة صيدنايا بحضور حشد من المهتمين وشخصيات دينية وروحية في مقدمتها  قداسة إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية .

وأكد وزير التعليم العالي في كلمة له أن هذا الافتتاح يأتي في اطار استراتيجية التعليم العالي في تكامل التعليم الخاص والعام في مشروع التنمية المستدامة في سورية ... مشيرا الى ان بناء المراكز العلمية الجديدة جاء لتلبية طموح شبابنا في متابعة تحصيلهم العلمي وردا على ما اراده الفكر الارهابي بإعادة سورية الى عصور التخلف والجهل مبيناً أن لهذه الصروح العلمية أهمية في تنمية وتطوير المنطقة.

وقال د.النداف : تزامن افتتاح الجامعة مع انتصار سورية فهذا الحلم لم يكن ليتحقق لولا تضحيات جيشنا الباسل والدعم اللامحدود الذي يقدمه السيد الرئيس بشار الأسد للتعليم العالي.

بدوره قداسة إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية أكد أن افتتاح الجامعة في هذا الوقت رسالة تعبر عن عنفوان الحياة وعزيمة السوريين في بناء الوطن والإنسان... منوها الى ان مسيرة التأسيس بدأت منذ 3 سنوات وأن الجامعة مفتوحة لكل من يطلب العلم من داخل سورية ومن الاقطار العربية  مشيراً إلى أن تسمية الجامعة بإنطاكية لها دلالة روحية وتاريخية كونها كانت عاصمة سورية المشرقية المسيحية.

 

د.راكان رزوق رئيس جامعة أنطاكية السورية الخاصة أشار في كلمته إلى أن الجامعة تهدف إلى توجيه العملية التعليمية نحو خدمة المجتمع, وتكوين معرفي يتسم أفراده بمستوى علمي متميز مؤكداً أن الجامعة اعتمدت منذ أولى خطوات تأسيسها على اتباع الأسس المعيارية لقواعد الاعتمادية الدولية في مجال التعليم العالي وذلك بالتعاون مع مؤسسات دولية متخصصة في هذا المجال .

الإعلامي غسان الشامي قال في كلمته: سورية أرض الأبجدية والسوريون اهدوا الناس الحرف الأول مشيراً إلى أن العلم هو ايمان الحق والسراج الاول في التاريخ.. وأن سورية تنتصر على الارهاب ولايمكن وقف الغبار الصحراوي إلا بالعلم والمعرفة .

د.بارعة شقير ألقت كلمة الهيئة التعليمية أكدت فيها أن جامعة انطاكية التي نحتفل بها سترتقي إلى مستويات مهمة في الأعوام القادمة مشيراً إلى أن الجامعة ملاذاً أكاديمياً لكل السوريين وغير السوريين .

أما الطالبة نانسي خوري قالت في كلمة الختام بأن الجامعة نقطة انطلاق مهمة للطلاب الذي يحملون العلم مبدءاً لهم .. مشيرة إلى أن الجامعة تقدم كل ماهو متميز سواء في السكن أوالتدريس ...الخ .

 

 


 في إطار المساعي لتطوير قطاع التعليم العالي ترأس المهندس عماد خميس اجتماع مجلس جامعة حلب بهدف وضع رؤية تطويرية للجامعة.

وتم خلال الاجتماع تكليف مجلس التعليم العالي تقديم مذكرة تتضمن الميزات النوعية المطلوب تقديمها لاستقطاب الكوادر التدريسية حيث أكد المهندس خميس أهمية جامعة حلب في بناء المقدرات البشرية للمساهمة في بناء سورية الحديثة.

وتركزت مطالب الحضور حول تفعيل نظام التعليم المسائي وتعيين خريجي كلية التمريض في مشافي وزارة الصحة وتعيين أعضاء هيئة تدريسية من خارج الملاك للكليات المحدثة وإعادة الهيكلة الإدارية لكلية الآداب وصرف تعويض السكن للموفدين داخليا وبناء وحدات سكنية جديدة وتعيين خريجي المعاهد التقنية.

وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف بين أن نظام التعليم المسائي قيد الدراسة وهناك دراسة إعادة توصيف لكلية التمريض بالتعاون مع وزارة الصحة كما تم الانتهاء من دراسة لتعزيز نظام الحوافز لأعضاء الهيئة التدريسية وتعويضات المحاضرين وتم تخصيص الاعتمادات اللازمة لترميم 4 وحدات سكنية في المدينة الجامعية بحلب .

وبين الوزير نداف أنه يجري العمل على نقل تبعية المعاهد التقنية إلى وزارة التعليم العالي وستتم المباشرة قريبا ببناء كلية الصيدلة بعد أن تم رصد الاعتمادات اللازمة.

شارك في الاجتماع وزراء الاشغال العامة والإسكان والتربية والسياحة والإعلام ومحافظ حلب ورئيس واعضاء مجلس جامعة حلب.

 أعلنت جامعة دمشق مواعيد الامتحان المعياري للطلاب المتقدمين إلى مفاضلة ماجستيرات التأهيل والتخصص في الكليات والمعاهد التابعة لها.

وحددت الجامعة موعد الامتحان المعياري الخاص بكليات الآداب والعلوم الإنسانية والحقوق والهندسة المعمارية والمعهد العالي للتخطيط الإقليمي والمعهد العالي للترجمة والترجمة الفورية والمعهد العالي للبحوث والدراسات الزلزالية يوم الأحد 11-11-2018 ويوم الاثنين 12-11- 2018 لكليات التربية والهندسة المعلوماتية والمعهد العالي للتنمية الإدارية والمعهد العالي للغات

ذكر الدكتور حسان حلبية عميد كلية طب الأسنان  بان الكلية تقدم جلسات علاج سريرية للمرضى والمراجعين الذين تتراوح أعدادهم بين 1000 و 1500 يوميا من خلال طلاب الدراسات العليا والسنتين الرابعة والخامسة مضيفا: إنه يتم إنفاق أكثر من 200 مليون ليرة سورية خلال العام الدراسي ثمنا للمواد والعقاقير الطبية المستخدمة في الجلسات السريرية المقدمة للمرضى ومراجعي الكلية وهذا المبلغ يوفر ما مقداره 500 مليون ليرة سورية على المراجعين في حال العلاج بالعيادات الخاصة وذلك بمختلف اختصاصات طب الأسنان.

وأوضح حلبية في لقاء مع سانا أن كلية طب الأسنان العريقة تقدم خدمات علاجية جليلة للمجتمع وبمستوى وكفاءة طبية عالية ومتميزة نتيجة إجراء هذه العلاجات من قبل طلاب السنوات الأخيرة والدراسات العليا بمختلف الاختصاصات كجراحة الفم والفكين والتقويم والتعويضات السنية الثابتة والمتحركة ومداواة الأسنان والأطفال وهي مجانية بالكامل باستثناء بعض الحالات البسيطة التي تحتاج إلى تكلفة المخابر مؤكدا أن مستوى العلاج المقدم في الكلية يضاهي مثيله في العيادات الخارجية باعتبار أن من يؤديه طلاب متخصصون وبإشراف أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية.

وعن فترات العلاج بين عميد الكلية أنها تحدد وفق برنامج أسبوعي منضبط حرصا على وقت ومصلحة المراجعين وحسن التعامل معهم حيث تستغرق بعض العلاجات جلسة كالترميمات السنية المحافظة والبعض منها يمتد إلى ثلاث أو أربع جلسات كالمعالجات اللبية وغيرها قد يحتاج 6 أو 7 جلسات كالتعويضات الثابتة التيجان والجسور والتعويضات المتحركة أطقم الأسنان الجزئية والكاملة.

 

 أقر مجلس الوزراء في جلسته برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس المخصصة لمدينة حلب إستراتيجية شاملة للتنمية والتطوير  من النواحي الاقتصادية “الزراعية والصناعية والتجارية” والخدمية والتنموية والبشرية والسياحية والتربوية والتعليمية والصحية والإعلامية والثقافية والاجتماعية.

وفيما يخص التعليم العالي وافق المجلس على تطوير المنشآت التعليمية والصحية والبدء من جامعة حلب من خلال إنشاء مبانٍ للكليات التطبيقية واستكمال بناء كلية الصيدلة ووحدات للسكن الجامعي، إضافة إلى تحسين واقع المشافي التعليمية.

 عقدت هيئة التعليم العالي المركزي اجتماعها الدوري الخميس في مبنى القيادة المركزية بدمشق.

أكد الرفيق عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التعليم العالي الدكتور محسن بلال أن التقدم الميداني الذي حققه الجيش العربي السوري انعكس على الواقع السياسي في البلاد بصورة إيجابية وعلى مساعي الحلول الدبلوماسية في الوقت الذي تسير الدولة في إطلاق الحوار وإنجاح العملية السياسية التي من أهم بنودها التعددية السياسية ونبذ العنف وتعزيز سيادة الدولة ورفض التدخل الخارجي في شؤون سورية.

ودعا الرفيق بلال إلى أن يكون الطالب باحثاً عن المعلومة لا متلقياً لها، والعمل على تطوير البحث العلمي وإعداد الأبحاث التي يحتاجها المجتمع لحل المشكلات، كما نوه إلى ضرورة تطوير منظومة التعليم العالي بما يتناسب مع الواقع الحال وإيجاد آلية عمل مشتركة بين وزارة التعليم والمكتب القطري المختص.

من جانبه أشار وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف إلى إعداد الوزارة دراسة لتحويل مفاضلة الفرع العلمي إلى التسجيل المباشر .

وأضاف النداف نريد تحقيق سوية للتعليم للارتقاء بجودته من خلال تطوير التعليم وأساليبه وتهيئة البنية الأساسية للنهوض به , وتذليل الصعوبات أمام الطلبة والموظفين.

بدورها عرضت السيدة وزيرة التنمية الإدارية سلام سفاف المشروع الوطني للإصلاح الإداري في الجامعات السورية الذي يضم عدد من المحاور لقياس الاداء الاداري وتحليل وترتيب المؤسسات التعليمية وفق معيار الجودة ووضع الهيكل الإداري والوظيفي المناسب ومراجعة البنية التنظيمية للنهوض بواقع اداري يلبي احتياجات الجامعات السورية والطلبة.

وأجاب الرفيق بلال عن مداخلات واستفسارات الرفاق أعضاء هيئة التعليم.

 اختتم في العاصمة الهندية نيودلهي المؤتمر الدولي الرابع عشر للتعليم العالي، بمشاركة 60 دولة، من بينها سورية.

وأجرى الوفد السوري خلال المؤتمر لقاءات مع أكثر من أربعين ممثلاً عن الجامعات الهندية والأكاديميات، حيث تمّ بحث سبل التعاون وتبادل الزيارات بين الباحثين والطلبة من الجانبين السوري والهندي، وإمكانية التوقيع على مذكرات تفاهم مع جامعات الهند.
وضم وفد سورية المشارك في المؤتمر، الذي استمر لمدة يومين، كلاً من الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق، والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب، والدكتور بسام إبراهيم رئيس جامعة البعث، والدكتور خليل عجمي رئيس الجامعة الافتراضية السورية.

 أصدر وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف قراراً كلف بموجبه مجد محمد نصوح الجمالي مديراً عاماً للهيئة العليا للبحث العلمي.

 

برئاسة الدكتور عاطف النداف وزير التعليم العالي ناقش المجلس الأعلى للتعليم التقاني في جلسته الثالثة للعام 2018 التي عقدت  اليوم عددا من المواضيع الطلابية والتعليمة في المعاهد التابعة للمجلس الأعلى للمعاهد التقانية .

وأكد  وزير التعليم العالي على الشراكة والتعاون الدائم مع الوزارات المعنية لتطوير المناهج وأسس القبول في المعاهد التقانية بحيث تتوافق مع المستجدات العلمية والتقانية مشيراً إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للمعاهد التقانية في هذا العام إلى أكثر من 6 آلاف طالب  والذي جاء انسجاماً مع خطة التعليم العالي في دعم المعاهد التقانية .

ولفت الدكتور النداف الى انه يتم دراسة توظيف نسبة 10% من أوائل الخريجين في المعاهد التقانية منوهاً الى انه تم قطع مراحل مهمة في هذا المجال.

وأقر المجلس إعادة فتح فترة تسوية أوضاع الطلاب المنقطعين منذ العام 2010/2011 وحتى العام الدراسي 2017/2018  على أن يتم قبول طلبات التسوية حتى نهاية تشرين الثاني 2018.

كما وافق المجلس على استثناء مصابي الحرب من شرط العمر للقبول في المعاهد التابعة للمجلس الأعلى للتعليم التقاني وتشكيل لجنة مواءمة للاختصاص المطلوب القبول فيه.

 وحدد المجلس فترة تقديم طلب اعادة درجة الأعمال  لتصبح 15 يوم من صدور نتائج المفاضلة العامة اعتباراَ من العام القادم .

 

ووافق المجلس على قبول الطلاب الموفدين لصالح وزارة الدفاع وفق نظام التعليم العام.

 

ناقش المجلس المركزي لنقابة المعلمين خلال اجتماعه اليوم مع وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف في مقر النقابة، واقع العملية التعليمية في الجامعات والمعاهد، والصعوبات التي تواجهها وخطة عمل الوزارة.

واستمع السيد الوزير إلى كافة الأسئلة المطروحة حول القرارات التي صدرت من وزارة التعليم العالي، مؤكداً أن المواضيع المطروحة هي ضمن خطة وزارة التعليم العالي وأن هناك آلية تنفيذية وبرنامج زمني تسير به الوزارة.

ولفت وزير التعليم العالي إلى أهمية مشروع الأتمتة الذي تعمل عليه الوزارة وإلى مركز خدمة الطالب في جامعة دمشق والذي بدا العمل بتعميمه على الجامعات الاخرى ، مبيناً أن الوزارة تسعى الى امكانية  التسجيل في الجامعة عن بعد .

وتطرق د.النداف إلى أن مشروع التعليم المسائي الذي  يتم دراسته ، مشيراً إلى  أن الحسم في الجامعات الخاصة لأبناء المعلمين قد تم ب10% .

وفي تصريح صحفي اشار السيد الوزير بان اللقاء كان مثمر وجيد وقد تم فيه شرح واقع التعليم العالي بشكل عام منوهاً إلى أن مداخلات السادة الزملاء أعضاء المجلس كانت تتوافق مع خطة الوزارة وتم توضيح العديد من المواضيع المتعلقة بالقرارات الصادرة في هذا المجال.

 

وشدد د.النداف على أهمية التعاون الدائم والمستمر مع نقابة المعلمين كونهم داعمين للعملية التعليمية وإلى ضرورة التواصل مع النقابة بشكل مباشر للمشاركة في تطوير منظومة التعليم العالي والاستفادة من المداخلات ورؤية السادة الزملاء أعضاء المجلس المركزي للنقابة.   

 

برعاية وحضور د.عاطف النداف وزير التعليم العالي أقيمت اليوم في جامعة حلب ورشة عمل (تصنيف الجامعات السورية ماله وماعليه .. واقع ومقترحات عملية حول التصنيف العالمي المرتكز على البحث العلمي)  وأكد د. النداف في جلسة حوارية إلى أهمية هذه الورشة وإلى أن المواقع التي تقوم بالتصنيف هي خاصة مشيرا إلى أن الشهادات والجامعات السورية معترف بها في كل دول العالم .  ولفت وزير التعليم العالي إلى أهمية البحث العلمي وإلى الاستراتيجية التي تسير بها وزارة التعليم العالي في هذا الخصوص . 
واستمع د. النداف إلى كافة التساؤلات والقضايا التي تعنى بالتعليم العالي والبحث العلمي، منوها إلى مشروع الاتمتة وأهميته كمشروع مركزي لافتاً إلى أهمية التواصل والاتفاقيات مع كافة الجهات التي تدعم البحث العلمي . 

بدوره د.مصطفى أفيومي رئيس جامعة حلب أكد في كلمة له أن هذه الورشة ستوفر فرصة ثمينة للمراجعة والتقويم وتعزيز ثقافة الجودة والاعتماد والترويج لجودة التعليم والتحفيز على تطوير المعايير الأكاديمية وإنتاج مقاربات نوعية للتعلم, مشيراً أنه تم الأخذ بعين الاعتبار المعايير الدولية المعتمدة في تصنيف الجامعات . 

وقال: نريد من خلال اهتمامنا بتحسين تصنيف الجامعات أن نتمكن من تحديد موقعها بشكل دقيق على خارطة التعليم الجامعي العالمية, ونعمل على تقليص الهوة بينها وبين الجامعات ذات التصنيف الأفضل عبر تبني معايير موضوعية معتمدة لقياس كفاءتها . 
د. سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي أشارت في محاضرتها أن الهدف الظاهري للورشة هو تحسين تصنيف الجامعات السورية اما الهدف الأساسي والمباشر هو وضع معايير لتحسين اداء جامعاتنا من خلال تحسين مخرجات البحث العلمي وتطوير أداء المجلات الجامعية . 
كما قدمت د.الفاهوم تعاريف عامة وماهي الخطة الاسعافية التي يجب ان نتبعها مع ضرورة أن يسجل كل باحث في "كوكل سكولر" وان يأخذ ايميل باسم الجامعة .. مبينة أن هناك الآلاف من الاسنادات لم تعد بأي فائدة على الجامعة . 
وفي الختام قدمت معاون الوزير بعض المقترحات تركزت حول بناء القدرات الوطنية وتعزيز البنى التحتية وتطوير البرامج الجامعية  واحداث برامج جامعية متميزة تتناسب وحاجه المجتمع واستثمار الشراكات مع المجتمع الاهلي.
د.سهيل خواتمي مدير مركز ضمان الجودة في جامعة حلب أشار في محاضرته إلى رؤية وزارة التعليم العالي على المدى القريب وهي رفع تصنيف الجامعات على ويبو ماتريكس عبر الاستخدام الأمثل لتكنولوجيا المعلومات وتطوير الموقع الالكتروني للجامعة ... أما رؤية وزارة التعليم على المدى الاستراتيجي فهي عبر وضع نظام لضمان الجودة الداخلية والخارجية ومشروع معايير ضمان الجودة وقياس أداء المؤسسات التعليمية .. بالإضافة لإنشاء هيئة وطنية للتصنيف والاعتماد.
وقدم خواتمي عدد من المقترحات لرفع التصنيف منها: خطة لتقليص الفجوة الالكترونية مع الجامعات الأجنبية - إنشاء هيئة عليا للاعتماد والتصنيف الأكاديمي تصنف الجامعات السورية محلياً -إنشاء مركز بحث علمي ومخابر بحثية وطنية ..  
الدكتور شادي العظمة مدير البحث العلمي في وزارة التعليم العالي قدم عرضاً عن الآلية التي يتم بها تصنيف الجامعات بحسب الويبو ميتركس وفق المعايير الأربعة، مؤكداً على أهمية البحث العلمي في آخر نسخة في التصنيف .. 
كما قام بعرض واقع جامعة حلب بحسب التصنيف، وقدم مقترحات لحلول اسعافية تساهم في رفع التصنيف مؤكداً على كم وجودة الأبحاث العلمية في جامعة حلب .. مبيناً أن المشكلة الأساسية تكمن في عدم إظهار النتاج العلني للباحثين على شبكة الانترنيت . 
من جهة أخرى قام الدكتور عاطف النداف بجولة تفقدية إلى مشفى حلب الجامعي .. ومشفى التوليد ومشفى جراحة القلب واطلع على كافة الأقسام فيها .. وأكد د.النداف خلال الجولة على أهمية الاهتمام بالمواطنين وتقديم أفضل الخدمات لهم وكافة المستلزمات والحاجات الطبية ..  

 

 

 

 


قام  معاون وزير التعليم العالي للشؤون الصحية الدكتور حسن الجبه جي بزيارة الى المشافي الجامعية بحلب وشملت الجولة على كل من مشفى حلب الجامعي، مشفى التوليد الجامعي، ومشفى أمراض القلب وجراحتها الجامعي وتفقد خلالها سير العملية الخدمية والتعليمية في هذه المنشآت والتقى بكافة الكوادر الطبية والتعليمية والادارية والفنية.

شلمت هذه الزيارة أقسام الاسعاف والعيادات الخارجية والعمليات والعنايات المشددة إضافة إلى أقسام غسيل الكلية والحواضن والصيدلية والمستودعات كافة في المشافي التعليمية بحلب.
وجاءت هذه الزيارة استمراراً لعملية أتمتة المشافي التعليمية .
وقد اشار معاون الوزير في تصريح خاص لدام برس الى حرص الوزارة الدائم على استمرارية تطوير عمل المشافي التعليمية من خلال رفدها بالكوادر الطبية والفنية والعمل على أتمتة المشافي وربطها بالوزارة.
كما التقى الدكتور جبه جي خلال الزيارة المرضى والأطباء الموجودين وطلاب الدراسات العليا واستمع إلى ملاحظاتهم ومداخلاتهم،
ودعا إدارات المشافي إلى التركيز على قضايا بناء القدرات وتأهيل الكوادر الطبية وطلاب الدراسات العليا والاهتمام بالبحث العلمي إضافة إلى القضايا الخدمية التي تأتي ضمن هذا السياق،
ولفت الى ضرورة تكثيف الكوادر الطبية في اقسام الجراحة والعنايات المشددة والاسعاف والحواضن وقسم غسيل الكلية على مدار الساعة بالاضافة الى التأكيد على جوانب التعقيم في كافة اقسام المشافي وضرورة توافر كافة الادوية والمستلزمات الطبية والعمل للانتهاء من مكاتب الاستقبال والمتابعة في كل مشفى وضرورة حسن استخدام الاجهزة الطبية والعناية بها وصيانتها الدورية منوهاً بأداء هذه المشافي وعملها المتميز على مستوى سورية في خدمة المرضى والمراجعين وضمان سير العملية التعليمية والخدمية بالشكل 

 في إطار التعاون العلمي السوري الروسي نظم المركز الثقافي الروسي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي اليوم معرضا للتعريف بالجامعات الروسية تحت عنوان “بالمعرفة نتحد” في قاعة رضا سعيد بجامعة دمشق.

  وشارك في المعرض 14 جامعة روسية قدم ممثلوها لمحة عن كل منها وعرضا حول أبرز الكليات التي تضمها والبرامج التعليمية وآلية التسجيل فيها إضافة إلى الإجابة عن استفسارات الطلاب والمهتمين حول المنح الدراسية التي تقدمها والاختصاصات التي توفرها في المرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا “الماجستير والدكتوراه”.   ولفت الدكتور فاديم زايتشكوف مدير المركز الثقافي الروسي في بيروت والمشرف على المركز بدمشق إلى أن روسيا تقدم سنويا حوالي 500 منحة دراسية للطلاب السوريين مؤكدا حرص بلاده على مساعدة الشعب السوري الصديق في إعداد كوادر بشرية من أجل إعادة الإعمار وذلك من خلال تنفيذ مشاريع تعاون بين الجامعات الروسية والسورية.   بدوره أكد رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي السعي من خلال النشاطات الأكاديمية المشتركة إلى الارتقاء بالعلاقات بين منظومة التعليم العالي في سورية وروسيا إلى المستوى المطلوب معتبرا أن المعرض يسهم في توطيد وتأطير أواصر التواصل العلمي والأكاديمي المشترك.   وبين الدكتور قباقيبي أن جامعة دمشق تسعى لوضع برامج تنفيذية زمنية لتبادل الأساتذة والطلاب والتعاون مع الجامعات الروسية في مجال البحث العلمي والدراسات العليا مع إمكانية توقيع اتفاقيات جديدة ضمن هذا الإطار.   سانا التقت خلال جولتها في المعرض عددا من ممثلي الجامعات الروسية المشاركة حيث أشارت ممثلة جامعة الأورال الفيدرالية آنا أويخر إلى أن الجامعة لديها انطباع جيد عن مستوى الطلبة السوريين ورغبة في زيادة أعدادهم لديها في كل مستويات التعليم “بكالوريوس وماجستير ودكتوراه” مبينة أن اختصاصات الدراسة في الجامعة واسعة منها الهندسات والاقتصاد والعلوم الاجتماعية والإنسانية والطبيعية والكيماوية وغيرها وهي تعرض اليوم معلومات حول مختلف البرامج التعليمية التي تدرس باللغتين الروسية والإنكليزية.   ممثل جامعة أوليانوفسك للتكنولوجيا يفغيني سكلاروف أكد أهمية تطوير التعاون مع الجامعات السورية وفتح برامج تعليمية جديدة في مجالات الهندسة المدنية وهندسة النفط والغاز لاستيعاب الطلبة السوريين سواء باللغة الروسية أو الإنكليزية.   ولفت اليكسي بويدا ممثل الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب إلى أن الجامعة تضم تسعة آلاف طالب أجنبي بعدة كليات في مختلف اختصاصات الطب والهندسة والعلوم الاجتماعية والإنسانية واللغة الروسية والدراسات العليا .   واعتبر اليكسي بوكوف عميد كلية تدريب الطلاب الأجانب في الجامعة الروسية الحكومية للنفط والغاز أن المعرض مبادرة مفيدة للطلاب السوريين مشيرا إلى أن الجامعة الروسية الحكومية للنفط والغاز معروفة بتخريج الكوادر المتميزة على مستوى العالم.   بدورهم أعرب عدد من الطلبة عن رغبتهم بمتابعة تحصيلهم العلمي في الجامعات الروسية حيث قال الطالب محمد وسيم الفرا متخرج حديثا في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق أنه يرغب بدراسة الماجستير في روسيا باعتبارها متطورة في مجال العمارة والمعرض فرصة للاطلاع على الفرص.   وأشارت كل من الطالبتين مايا عبيدو ولينا يوسف من قسم اللغة الروسية بجامعة دمشق إلى أنهما ترغبان بمتابعة تحصيلهما العلمي في مجال الأدب الروسي بينما أعرب الطالب محمد من كلية السياحة بجامعة دمشق عن رغبته بتحصيل اختصاص في مجال السياحة بإحدى الجامعات الروسية

 تركز اللقاء الموسع الذي احتضنته جامعة تشرين بين الإدارات العلمية والقيادات الحزبية والكوادر التدريسية البحثية  للجامعة وممثلي 11 جامعة روسية على تعزيز علاقات التعاون العلمي بين جامعة تشرين والجامعات الروسية على مستوى الكادر التدريسي والبحثي والعلمي وأيضاً على مستوى الطلبة والدراسات العليا وفي مجال تبادل الزيارات وإحداث برامج تعليم وتأهيل وتدريب وتحديث الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

  وقدّم الدكتور رئيس جامعة تشرين الدكتور بسام حسن عرضاً عن  منظومة عمل الجامعة وآليات عملها وبرامجها الأكاديمية والتدريسية, كما أشار إلى العلاقة التاريخية التي تربط الشعبين السوري والروسي لافتاً الى أن هذه الزيارة ترجمة واقعية للعلاقات القوية بين البلدين ومعبراً عن رغبته إلى أن ترقى العلاقة العلمية والثقافية بين جامعة تشرين والجامعات الروسية الى مستوى الطموح وعمق العلاقات الموجودة بين البلدين.   وجرى التأكيد على أهمية  اللقاء الذي يأتي  في إطار تعريف الطلاب السوريين على الجامعات الروسية واختصاصاتها وطريقة التسجيل والحصول على الفيزا وكيفية الحصول على المنح الدراسية عبر المركز الثقافي السوري بدمشق..   وقدم ممثلو 11 جامعة روسية عرضا حول أبرز الكليات التي تضمها والبرامج التعليمية وآلية التسجيل فيها إضافة إلى الإجابة عن استفسارات الطلاب والمهتمين حول المنح الدراسية التي تقدمها والاختصاصات التي توفرها في المرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا “الماجستير والدكتوراه” وذلك ضمن معرض للتعريف بالجامعات الروسية تحت عنوان “بالمعرفة نتحد” في المكتبة المركزية بجامعة تشرين.   وأكد رئيس جامعة تشرين أن المعرض يتيح فرصة لتعريف الطلاب بالجامعات الروسية والدراسة فيها في إطار التعاون بين البلدين في مختلف المجالات ومنها التعليمي والبحثي مشيراً إلى العمل المشترك وفتح آفاق جديدة لتعزيز هذا التعاون.   ولفت الدكتور فاديم زايتشكف مدير المركز الثقافي الروسي في بيروت والمشرف على المركز بدمشق إلى أن روسيا تقدم سنويا حوالي 500 منحة دراسية للطلاب السوريين في إطار التعاون العلمي السوري الروسي مؤكداً حرص بلاده على مساعدة الشعب السوري الصديق في إعداد كوادر بشرية من أجل إعادة الإعمار وذلك من خلال تنفيذ مشاريع تعاون بين الجامعات الروسية والسورية..   وكان  الرفيق د. لؤي صيوح أمين فرع جامعة تشرين للحزب والرفيق د. بسام حسن رئيس الجامعة والرفيق د. جورج اسبر رئيس مكتب التعليم العالي الفرعي قد استقبلوا  الوفد  العلمي من الجامعات الروسية. حيث قام الوفد بالتعريف بالجامعات الروسية, وقدموا شرحاً مفصلاً عن آلية العمل فيها.   ثم تم توقيع اتفاقية تعاون بين هذه الجامعات وجامعة تشرين بهدف تعميق العلاقات وتبادل الأساتذة والطلاب والمنح الدراسية والخبرات فيما بينهم، حيث أكد الرفيق د.صيوح أهمية تعميق وتفعيل علاقات التعاون العلمي مع الجامعات الروسية تجسيداً وتكريساً لعمق علاقات البلدين الصديقين.

 

بدأت صباح اليوم في جامعة البعث بمدينة حمص فعاليات ورشة عمل (تصنيف الجامعات السورية ماله وماعليه .. واقع ومقترحات عملية حول التصنيف العالمي المرتكز على البحث العلمي )
وأكدت د.سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي في محاضرتها أن الهدف الظاهري للورشة هو تحسين تصنيف الجامعات السورية اما الهدف الأساسي والمباشر هو وضع معايير لتحسين اداء جامعاتنا من خلال تحسين مخرجات البحث العلمي وتطوير أداء المجلات الجامعية مشيرة الى ان الوزارة وضعت خارطة طريق لتحسين تصنيف الجامعات وذلك من خلال تفعيل دور مراكز الجودة فيها للعمل على تصنيف الأبحاث وتعريفها على محركات البحث غوغل سكولر ثم إعطاء إميل خاص لكل باحث وإميل للجامعة التي يعمل بها .
وقدمت د.الفاهوم بعض المقترحات تركزت حول بناء القدرات الوطنية وتعزيز البنى التحتية وتطوير البرامج الجامعية  واحداث برامج جامعية متميزة تتناسب وحاجه المجتمع واستثمار الشراكات مع المجتمع الاهلي.
بدوره أكد د.بسام ابراهيم رئيس جامعة البعث في كلمة له ان وزارة التعليم العالي ادركت اهمية تحسين موقع الجامعات في التصنيف مشيرا إلى أن الوزارة تسعى إلى اعتماد استراتيجيات جديدة وخطط عملية تتضمن المعايير الواجب إتباعها للحصول على ترتيب متقدم في ظل بيئة علمية تنافسية ترتكز على تحسين الظهور العالمي وتطوير ودعم البحث العلمي ووضع الاستراتيجية والرؤى المستقبلية وتسليط الضوء على المنشورات العلمية والمستجدات المعرفية والتكنولوجية إضافة إلى ربط الجامعة بالمجتمع والأنشطة الطلابية والتطوعية. 
د.ميسون دشاش مديرة القياس والتقويم في وزارة التعليم العالي قالت في محاضرة لها: جامعة البعث قطعت أشواطا كبيرة على درب الترتيب العلمي للجامعات من حيث إغناء موقعها الالكتروني باللغات العربية والانكليزية والفرنسية مشيرة إلى آلية الاستفادة من المكتبات الالكترونية المجانية التي تمنحها منظمة الصحة العالمية في الاختصاصات المختلفة ... 
كما عرّجت د.ميسون إلى الترتيب الوطني للجامعات السورية في الاختبارات الوطنية الموحدة . 
أما د.وليد صهيوني مدير مركز ضمان الجودة في جامعة البعث تحدث نيابة عن د.حسام عبد الرحمن مدير الجودة والاعتماد في وزارة التعليم حول رؤية وزارة التعليم العالي لواقع الجامعات السورية على موقع التصنيف العالمي الويبو ماتريكس نموذجا . 
وقال: يغدو محور البحث العلمي حيويا ومهما في ظل ظهور أنماط جديدة من التعليم العالي مثل نظام الأرصدة المعتمدة القائم على ثلاثية فلسفة Ksc هي بناء القدرات واكتساب المهارات واكتساب المعرفة ... 
وقدم جملة من المقترحات نذكر منها: وضع خطة استراتيجية لتحسين التصنيف العالمي للجامعات _ خطة لتقليص الفجوة الالكترونية مع الجامعات الاجنبية .
د.شادي العظمة مدير البحث العلمي في وزارة التعليم العالي ختم الورشة بمحاضرة قدم فيها طريقة آلية التصنيف ضمن معاييرها الأربعة وكيفية الحصول على معلومات حول كل هذه المعايير ... واستعرض د.العظمة طريقة التصنيف لبعض الجامعات الحكومية والخاصة مع التركيز على نقاط القوة والضعف منها .. مع اقتراح حلول اسعافية لتحسين التصنيف بنسخته القادمة معتبرا هذه النماذج في المحاضرة أمثلة من الممكن تطبيقها في كل الجامعات السورية .

 

الصفحات