Ministry Of Higher Education

Ministry of Higher Education
اشترك ب تلقيمة Ministry Of Higher Education

        

  أكد وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف خلال ترأسه اجتماع مجلس التعليم العالي  على أهمية نشر ثقافة البيئة الجامعية للطالب من خلال وضع خطة للرياضة  بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية مهمتها تنشيط الفعاليات الرياضية  وتنظيم منافسات بين مختلف الكليات والجامعات، منوهاً الى ضرورة اعادة  تأهيل المنشآت الرياضية ضمن المدن الجامعية واستثمارها بالشكل الأمثل.

 وتداول أعضاء المجلس في موضوعات عده تهم الجامعات الحكومية والخاصة وتم معالجه العديد من القضايا المتعلقة بأوضاع الطلاب والهيئة التعليمية واتخذ عدة قرارات  :

  •         تحديد الاختصاصات والكليات في الجامعات الخاصة التي يمكن ان يقبل فيها خريجو المعاهد التابعة لوكالة الغوث.
  •         السماح بتغيير القيد من الجامعات غير السورية الى الجامعات الخاصة السورية .
  •         تعديل قواعد انتقال الطلاب من الجامعات غير السورية الى الجامعات الحكومية السورية .
  •         تمديد العمل بقرار مجلس التعليم العالي رقم /41/ تاريخ 29/9/2013 المتعلق بقواعد التعاقد مع الاطباء الأخصائيين المشافي التعليمية .
  •         اعتماد صورة وثيقة الشهادة الثانوية المصدقة أصولا من وزارة التربية بعد التأكد من صحتها للطلاب من ابناء الرقة الذين حولوا دراستهم او غيروا قيدهم الى الجامعات الاخرى .
  •         تعديل النظام المالي للجامعة الوطنيه الخاصة .
  •         الموافقة على عقد ورشه عمل من اجل اعادة النظر في اللوائح الداخلية لبعض الكليات في الجامعات الحكومية .

 

أوصى المشاركون في ورشة العمل الخاصة بتطوير مناهج كليات التربية في الجامعات السورية التي أقامتها وزارتا التعليم العالي والتربية باعتماد اختبار مؤتمت موحد لكليات التربية لقبولهم في اختصاص معلم صف بالتعاون مع مركز القياس والتقويم في وزارة التعليم العالي.

واقترح المشاركون في الورشة افتتاح كلية لإعداد معلم الصف مستقلة عن كلية التربية بحيث يتبع لها دبلوم التأهيل التربوي وتضطلع بمهام اختصاص معلم الصف في كليات التربية واعتماد حملة الشهادة الثانوية الفرع العلمي فقط في هذا الاختصاص.

ودعا المشاركون لتوحيد مناهج كليات التربية من حيث المحتوى ووضع خطة درسية وفقا لمدخل المعايير المعتمد في وزارة التربية والعمل على إغناء المواد العلمية ضمن الخطة الدرسية الجديدة بهدف إعداد معلم صف مؤهل بالمجالين العلمي والأدبي وأن تتضمن بعض المواد المحدثة مهارات التواصل وغيرها.

كما أوصى المشاركون بوضع خطة تدريبية حديثة تسهم في إعداد المدرس عمليا وفقا لمدخل المعايير المعتمد في وزارة التربية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي وتفعيل دور المعلم المعاون في التربية العملية وتشكيل لجان تخصصية مشتركة من الوزارتين لدراسة الإعداد النهائي للخطة الدرسية وتوصيف المناهج بما يتوافق مع مدخل المعايير وتأليف الكتب الجامعية لقسم معلم الصف.

وأشار المشاركون إلى ضرورة الاتفاق بين وزارة التربية وكليات التربية على مؤشرات أداء ومهام وواجبات المدرسين واعتماد علامة النجاح 60 بالمئة في كليات التربية اختصاص معلم صف أسوة بالكليات التطبيقية وكذلك فصل مفاضلة القبول في دبلوم التأهيل التربوي عن المفاضلة العامة من أجل إجرائها بعد الدورة الفصلية الثانية مباشرة بهدف الاستفادة من التدريب العملي منذ بدء العام الدراسي في وزارة التربية.

وستقدم وزارة التربية بحسب توصيات المشاركين مدارس نموذجية للتطبيقات المسلكية لطلاب كليات التربية معلم صف ودبلوم التأهيل التربوي وتقوم كليات التربية بمهام إقامة دورات نوعية في المجالات المعرفية المحددة التي تخدم العملية التدريسية كمهارات استخدام الحاسب مثلا على التوازي مع برامج التدريب والتعليم المستمر لمعلمي الصف بهدف مواكبة التطورات العلمية المتلاحقة والعمل على إغناء المواد العلمية ضمن الخطة الدرسية الجديدة لكليات التربية بهدف تأسيس معلم صف مؤهل بالمجالين العلمي والأدبي.

وكان المشاركون في الورشة ناقشوا في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق عدة محاور تتعلق بتطوير الخطة الدرسية المتعلقة بإعداد معلم الصف ودبلوم التأهيل التربوي لإعداد المدرسين ومواءمة المناهج التي تدرس في كليات التربية بما ينسجم مع المعايير المعتمدة في وزارة التربية والمستجدات العلمية الحديثة ومتطلبات تدريس المناهج العملية التربوية أثناء إعداد المعلم والمدرس.

 

 

 أكد الدكتور عاطف النداف وزير التعليم العالي خلال حفل التكريم الذي اقامته ادارة مشفى الاسد الجامعي بدمشق بالتعاون مع مكتب الشهداء في فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي لـ41 عاملا من ذوي الشهداء  أن العاملين في القطاع الصحي كانوا رديفاً لقواتنا المسلحة في مواجهة الحرب الشرسة التي تتعرض لها سورية وقدموا تضحيات كبيرة في سبيل ذلك مشدداً على أن نصر سورية المؤزر سيتحقق بفضل تضحيات شهدائها الأبرار الذين سيبقون منارة للأجيال يستلهمون منهم في مرحلة إعادة بناء سورية المتجدد.

ولفت الدكتور جابر ابراهيم مدير عام المشفى في كلمته خلال حفل التكريم إلى أن أسرة المشفى تقوم بواجبها في تكريم ذوي الشهداء وتعبر عن شكرها وامتنانها لكل العاملين في المشفى الذين قاموا بواجبهم المهني والطبي والأخلاقي والوطني وساهموا خلال فترة الأزمة في تقديم الخدمة الطبية النوعية

بدوره أكد الدكتور خالد الحلبوني أمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي وجوب استذكار بطولات الشهداء الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم كي يبقى الوطن شامخا منتصرا مشيرا إلى أن ما تتعرض له سورية اليوم يمثل امتدادا لما تعرضت له الأمة العربية على مدى أكثر من مئة عام من محاولات الغزو الفكري والعقائدي.

 

وفي كلمة ذوي الشهداء أعربت ميشلين ديوب ابنة الشهيد قحطان ديوب عن افتخارها واعتزازها بشهادة والدها وبجميع الشهداء الذين بذلوا وضحوا بأغلى ما عندهم في سبيل عزة الوطن .

تخلل حفل التكريم عرض أفلام قصيرة من إعداد كوادر المشفى حول شهداء سورية وتوزيع شهادات التقدير والهدايا على المكرمين 

وعلى هامش حفل التكريم افتتحت في المشفى عدة مشاريع تطويرية للارتقاء بجودة الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للمواطنين وهي افتتاح مكتب للدور يعمل وفق أحدث الأنظمة والتقنيات الإلكترونية المتطورة من أجل تنظيم عملية قبول المرضى في المشفى بشكل سلس ومريح ويضمن عدم حصول أي تجاوزات في هذا الموضوع وكذلك افتتاح جناح جديد للعلاج الخاص في الطابق الثالث وتدشين بئر مياه ارتوازية ضمن حرم المشفى مع جهاز لتنقية المياه بكلفة 300 ألف دولار مقدم من منظمة الصحة العالمية إضافة إلى افتتاح محطة لتوليد الأوكسجين بكلفة تتجاوز ال500 مليون ليرة سورية.

وأكد مدير عام المشفى أن المحطة ستحقق الاكتفاء الذاتي للمشفى وتوسعه مستقبلا من مادة الأوكسجين وتعتبر من أضخم وأكثر المحطات تطورا على مستوى سورية واستغرق تنفيذها نحو 8 أشهر مشيرا إلى أن الحكومة عملت على تزويد المشفى بأجهزة تنظير هضمية وصدرية وجهاز يورو ديناميك وجهاز تنظير متطور للجراحة البولية وتوقيع عقود لتوريد مرنان متطور وجهاز ماموغرافي وايكو اندوسكوبي سيتم توريدها خلال أشهر قليلة والكثير من الأدوات والعدد الجراحية والمستلزمات الطبية وذلك بالتوازي مع العمل على توسيع العناية الإسعافية ورفدها بستة اسرة مع مستلزماتها إضافة إلى العمل على توقيع عقد الأتمتة مع مركز البحوث وتفعيل عقد التوسع عن طريق توقيع ملحق عقد بعد أن تم تأمين التمويل اللازم.

ويعتبر مشفى الأسد الجامعي الذي افتتح عام 1988 في دمشق من أكبر المشافي الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالي ويقدم الخدمات الطبية العلاجية والجراحية للمرضى بأحدث أساليب الطب ويقوم بتدريب الطلاب والأطباء من خريجي الجامعات السورية

 

 

 أكد المشاركون في ورشة العمل الخاصة بتطوير مناهج كليات التربية في دمشق المقامة في قاعة رضا سعيد بجامعة دمشق لليوم الثاني على ضرورة تكييف مناهج كلية التربية ودبلوم التأهيل التربوي وفق مدخل المعايير الوطنية عند التأليف والتدريس وتكامل انجاز البحوث والاستفادة من نتائجها.

و أوضح معاون وزير التعليم العالي الدكتور رياض طيفور أن الخطة الدرسية يجب أن تلبي متطلبات سوق العمل منوها بأهمية التعاون بين وزارتي التعليم العالي والتربية للقيام بعمل مشترك ووضع خطة درسية للتعرف على المهارات وإعادة تقويمها وتوجيهها بالشكل الصحيح وتطويرها في المجال التربوي أو العلوم الانسانية والتطبيقية.

وقدم معاون وزير التربية عبد الحكيم حماد ورقة عمل تحمل عنوان متطلبات المناهج وفق مدخل المعايير الوطنية ركز فيها على متطلبات تنفيذ المناهج المطلوبة من كل من وزارتي التربية والتعليم العالي ومواصفات المدرس المطلوبة للعمل في وزارة التربية حسب مناهجها التي بنيت وفق مدخل المعايير

في حين قدمت الدكتورة أمل الأحمد عميد كلية التربية وأستاذة في قسم علم النفس بجامعة دمشق ورقة عمل بعنوان الأسس النفسية لبناء المنهاج تحدثت عن طبيعة عملية التعلم والمتعلم وخصائص نموها وعلاقة المنهج بطبيعة المتعلم لافتة إلى المبادئ التي يجب مراعاتها عند التخطيط لوضع المناهج وتنفيذها بالإضافة إلى انماط التفكير والتعلم المستمدة من المدخل المعرفي والعلاقة بينهما.

وأشار المشاركون في الورشة إلى أهمية مهارات التفكير وفق مدخل المعايير وتجهيز المعلومات والتواصل الفعال وضرورة تنمية تفكير معلم القرن الحادي والعشرين لمواجهة التحديات التي تعترضه.

 

 افتتح رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس فعاليات ورشة العمل الخاصة بتطوير مناهج كليات التربية في الجامعات السورية والتي تقيمها وزارتا التعليم العالي والتربية اليوم في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق

وأكد المهندس خميس في كلمته خلال الافتتاح أن الحكومة تعتبر أن بناء الانسان أولوية استراتيجية تتقدم على ما سواها وهو ما تدل عليه الجهود المبذولة لضمان استمرار العملية التربوية والتعليمية وتوفير مستلزماتها واحتياجاتها والعمل على ضمان التحاق جميع الاطفال بمدارسهم أينما كانوا .

وأوضح المهندس خميس أن الهدف الرئيسي من تطوير المناهج بناء جيل حافظ لهويته وخصوصيته ومتسلح بأكثر المخرجات التربوية عصرية وحداثة ومحصن ضد أي أفكار غريبة عن قيمه وأخلاقيات التربية مشيرا إلى أهمية أن تخرج هذه الورشة بتوصيات ومقترحات من شأنها النهوض بالعملية التربوية والتعليمية وإغناء مسيرة التطور العلمي والمعرفي والتقني والقيمي في التربية والتعليم العالي والارتقاء بها عملا بتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد الذي يولي رعاية خاصة لقطاعي التربية والتعليم العالي.

ودعا رئيس مجلس الوزراء إلى أن تكون عملية تطوير المناهج واضحة الاهداف وشاملة لكل جوانب العملية التربوية والتعليمية ويشارك فيها طيف واسع من المختصين والمعنيين وتربط بين العلم والعمل وتأخذ بشكل عميق التطور المعرفي والتكنولوجي الذي طرأ على أهداف قطاعي التربية

والتعليم مشيرا إلى أهمية التكامل بين وزارتي التربية والتعليم العالي في التخطيط أو العمل أو التقويم انطلاقا من أن المخرجات البشرية لوزارة التربية في التعليم ما قبل الجامعي هي المدخلات البشرية للتعليم العالي.

وأكد المهندس خميس أن مواجهة ما أفرزته الحرب من تأثيرات سلبية فكرية وثقافية وتربوية يتطلب جهودا مستمرة ومواكبة دائمة لكل التطورات والتغييرات التي تشهدها العملية التربوية محليا ودوليا وتطويرا مستمرا لإعداد كادر تدريسي مؤهل لتلبية متطلبات المرحلة القادمة معتبرا أن مسألة

اعداد المدرس تتضاعف أهميتها في ظل ما تعرض له القطاع التربوي والتعليمي من أضرار بفعل الحرب الإرهابية ومواجهة الفكر المتخلف والتكفيري الذي حملته المجموعات الإرهابية المسلحة وحاولت نشره وترويجه

واختتم المهندس خميس كلمته بالتأكيد على أن “كل قطرة دم طاهرة سكبها شهداء هذا الوطن سيعلو مقابلها صوت تلميذ يقرأ نشيدا لسورية” مشددا على أن أعداء سورية لم ولن يتمكنوا من إغلاق مدارسنا وكنا قادرين دائماً على افتتاح المدارس التي طالها إرهابهم في اللحظة التالية لكل عملية

تحرير ينجزها الجيش العربي السوري ولذلك سترن كل صباح أجراس مدارس سورية ليظل صوتها في آذان الملايين أقوى من صوت القذائف وآلات القتل والإرهاب.

بدورها قالت الدكتورة سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي في كلمتها خلال الافتتاح:” إن تطوير مناهجنا وجامعاتنا ومؤسساتنا التربوية وغيرها يجب أن يعتمد أولا وبشكل رئيسي على رأسمالنا الثقافي والعلمي ومواردنا الذاتية وبالتالي فإن تنمية الإنسان يجب أن تنطلق من إعداد الكوادر العلمية والمهنية بشكل علمي مدروس مع تقدير عال للعلم والعلماء وبناء نظام تعليمي قوي ومتماسك يقوم على ركائز علمية واجتماعية راسخة.

واشار الوز وزير التربية إلى أهمية الورشة في تمكين خريجي كليات التربية من امتلاك طرائق تدريس تساعدهم في إيصال المعلومات إلى الطلبة معتبرا أن المعلم يتحمل مسؤوليات كبيرة ويقوم بمهمات جسيمة كونه ركيزة العملية التعليمية الأمر الذى يتطلب توجيه الاهتمام إلى الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والوظيفية أثناء دراسته وخلال مسيرته المهنية.

وأكد الوزير الوز تكامل الأدوار بين المعنيين في وزراتي التعليم العالي والتربية حيال هذا الشأن مشيرا إلى ضرورة إعادة النظر بمناهج كليات التربية ومعالجة التفاوت الحاصل فيما بينها وتوحيدها في جميع الجامعات وقال: “نعمل في الوزارة على مسارين إعادة النظر بالخطة الدرسية لمناهج كلية التربية قسم معلم الصف وأيضا إعادة النظر بمناهج دبلوم التأهيل التربوي.

و أشار الدكتور فرح المطلق معاون وزير التربية ورئيس اللجنة العلمية للورشة إلى أن تعديل وتطوير المناهج في كليات التربية أمر ضروري لمواكبة المستجدات العلمية ولا بد أن تتبنى هذه الكليات المداخل التربوية المعاصرة وفلسفات ومناهج وخططا درسية لمعلم الصف ودبلوم التأهيل وفق مدخل المعايير والمنهجية العلمية التي تتبعها وزارة التربية في تأليف كتبه.

بدوره لفت الدكتور دارم طباع مدير المركز الوطني لتطوير المناهج في وزارة التربية إلى أهمية أن يطلع الأكاديميون في وزارة التعليم العالي وكليات التربية على عمليات تطوير المناهج في وزارة التربية من أجل تحقيق التكامل في عملية التطوير التربوي بشكل عام والوصول إلى مخرجات تعليمية جيدة تنعكس إيجابا على المجتمع.

وبين الدكتور طباع أن المشاركين في الورشة سيناقشون إمكانية تحويل دبلوم التأهيل التربوي إلى ماجستير لمدة سنتين في الكليات العلمية والأدبية

وخلال الجلسة الأولى ركز المشاركون في الورشة على ضرورة إعداد معلم الصف وضرورة تطوير المناهج التربوية والخطط الدراسية والدرسية لإعداد المدرسين بما يتوافق مع متطلبات وزارة التربية مؤكدين أن الوزارة وضعت المعايير اللازمة للقبول في كليات التربية.

وتهدف الورشة التي تستمر يومين إلى مناقشة تطوير الخطة الدرسية المتعلقة باعداد معلم الصف ودبلوم التأهيل التربوي لإعداد المدرسين ومواءمة المناهج التي تدرس في كليات التربية بما ينسجم مع المعايير المعتمدة في وزارة التربية والمستجدات العلمية الحديثة

ويناقش المشاركون بالورشة متطلبات تدريس المناهج العملية التربوية أثناء اعداد المعلم والمدرس وتشكيل لجان مشتركة بين وزارتي التعليم العالي والتربية لتنفيذ مخرجات الورشة على صعيد تطوير الخطط الدرسية ومفردات المناهج التربوية التخصصية ومتابعة تطبيقها ميدانيا في وزارة التربية وكليات التربية.

حضر الافتتاح الدكتور محسن بلال عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور عاطف نداف وزير التعليم العالي والدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق ونقيب المعلمين وأمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس اتحاد شبيبة الثورة وعدد كبير من المعنيين في وزارتي التربية والتعليم العالي وعمداء وأساتذة كليات التربية في الجامعات السورية.

 

 

 بحث وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف وسفير الجمهورية الاسلامية الايرانية بدمشق السيد  جواد ترك ابادي سبل تطوير التعاون العلمي بين البلدين  وآفاق تنميتها .

 واكد النداف حرص الوزارة على تعزيز العلاقات العالية المستوى مع الجانب الايراني  من خلال زياده  تبادل المنح للطلاب مشيرا الى الرغبة في ان تلتقي الجامعات من كلا الطرفين مع بعضها وتكون هناك اطروحات مشتركه بينهما ،مشيراً الى استمرار العملية التدريسية والامتحانية في الجامعات السورية رغم الحرب الجائرة التي تشن عليها، مثمناً الموقف الايراني الداعم لسورية في المجالات كافة، معرباً  عن استعداد الوزارة لإقامه دورات تدريبية للطلاب الايرانيين لإتقان اللغة العربية .

من جهته بين السفير الإيراني أهمية تطوير العمل وتوسيع افاق التعاون بين الجامعات السورية والايرانية من خلال الزيارات المتبادلة  للاطلاع على أحدث التطورات العلمية و تعزيز مجالات التعاون المستقبلية منوهاً إلى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين سواء في محاربة الارهاب والفكر الظلامي أو في مجال تبادل الخبرات العلمية ،

وتم خلال اللقاء التطرق إلى أوضاع الطلبة السوريين الموفدين إلى إيران والمقرر إيفادهم هذا العام في المرحلة الجامعية الأولى ، إضافة إلى متابعة شؤون الطلبة الإيرانيين الحاصلين على منح في سورية.

حضر اللقاء معاون  الوزير لشؤون البحث العلمي  الدكتورة سحر الفاهوم ومدير العلاقات الثقافية الدكتور عقيل محفوض. 

 

 أكد الدكتور عاطف النداف وزير التعليم العالي أن محطه نوليد الاوكسجين التي تم افتتاحها اليوم بمشفى المواساه ستحقق الاكتفاء الذاتي للمشفى من مادة الأوكسجين التي تكلف المشفى سنويا نحو 150 مليون ليرة سورية مع إمكانية إمداد وتزويد المشافي المجاورة بالفائض من هذه المادة التي تصل نقاوتها إلى 98 بالمئة مثل مشفى جراحة القلب والبيروني ، منوهاً ان كلفة المحطه بلغت 290 مليون ليرة سورية .

و أشار الدكتور عصام زكريا الأمين  مدير عام المشفى  أن محطة التوليد تتكون من خطي إنتاج كل منها ينتج 80 مترا مكعبا بالساعة ليصل إجمالي إنتاج بالخطين 160 مترا مكعبا إضافة إلى خط آخر لملء الأسطوانات من أجل تزويد المشافي المجاورة. مشيرا أن إنجاز المحطة استغرق عاماً كاملاً وهي استكمال لمجموعة مشاريع تطويرية كبيرة يتم العمل عليها في المشفى لتنطلق العام القادم مثل إقامة مخبر للخلايا الجذعية وتجديد الطابقين الرابع والخامس وتزويدهما ب200 سرير وإعادة تأهيل شعبة التنظير الهضمي .

    ويعد مشفى المواساة الجامعي منذ إحداثه عام 1956 بموجب القانون رقم 251 من أكبر المراكز العلمية والتعليمية والخدمية الجامعية التي تقدم الرعاية الصحية من خلال إجراء الاستقصاءات الطبية كافة واستخدام أحدث التقنيات في العمليات الجراحية المختلفة والتعاون مع المؤسسات والمنظمات الصحية والعلمية من أجل تطوير العمل فيه والمساهمة في التقدم العلمي.

الدكتور النداف :الفحص الوطني لا تراجع عنه وسيتم ادخاله بالمعدل لكونه يكشف مواطن الضعف ويعطي قوة للشهادة خارجيا

 ناقش أعضاء لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب اليوم الموازنة الاستثمارية لوزارة التعليم العالي والجهات التابعة لها للعام 2018 والبالغة 22 مليارا و824 مليون ليرة سورية

ودعا أعضاء اللجنة في مداخلاتهم إلى ضرورة ربط مخرجات التعليم بمتطلبات سوق العمل والتوسع في الكليات التطبيقية بما يسهم في دفع عملية التنمية وتشجيع الطلاب على الدراسة فيها إضافة إلى إعادة تقييم نظام التعليم المفتوح في الجامعات وإيجاد آلية دقيقة للإشراف على الجامعات الخاصة ومتابعة قضاياها العلمية والإدارية.

وأكد أعضاء اللجنة أهمية إعادة النظر بالفحص الوطني وحسم الجدل الدائر بشأنه وأتمته الامتحانات في الجامعات وزيادة أجور الساعات التدريسية للمحاضرين ورفع رواتب طلاب الدراسات العليا في المشافي التعليمية وتحسين أوضاع السكن للطلاب ورصد ما يلزم من أموال لصيانة الأجهزة الطبية المعطلة في المشافي.

أكد وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف في معرض رده على مداخلات الاعضاء أن الجامعات السورية تبذل جهوداً كبيرة لتقديم الخدمات العلمية والتعليمية للطلاب وخاصة في ظل الأزمة

واشار الوزير الى أن إجراءات الوزارة أخذت منحيين خلال فترة الأزمة إسعافي واستراتيجي مبينا أن الوزارة بصدد بناء قاعة انتظار تابعة لمشفى الأطفال للتخلص من ظاهرة وجود الكثير من المراجعين والمرافقين خارج المشفى وتزويد مشفى جراحة القلب الجامعي في دمشق بجهازي قثطرة جديدين .

أكد وزير التعليم العالي أن الأدوية متوافرة بكل المشافي التابعة للوزارة وخاصة لمرض السرطان موضحا إجراءات الوزارة في مكافحة ظاهرة الاتجار بالأدوية واحتكارها

واكد وزير التعليم العالي وجود آلية جديدة للمعاملات الإدارية في كلية الآداب بجامعة دمشق حيث تم تخفيض الإجراءات من 28 إلى 4 وخلال يوم واحد يتم الحصول على كشف العلامات مصدقا حيث سيتم تعميم التجربة فيما بعد على كل الجامعات

وقال الوزير إن “الفحص الوطني لا تراجع عنه وسيتم ادخاله بالمعدل لكونه يكشف مواطن الضعف ويعطي قوة للشهادة خارجيا باعتباره اختبارا معياريا” لافتا إلى أنه سيصبح هناك بنك معلومات من 3000 سؤال قابل للزيادة بحسب الجديد والتطور في كل العلوم .

يذكر أن الموازنة الاستثمارية لوزارة التعليم العالي لعام 2017 بلغت 20 ملياراً و361 مليوناً و900 ألف ليرة سورية

 

 تسلم مشفى جراحة القلب الجامعي بدمشق اليوم جهاز صدمات كهربائي لإنعاش القلب لدى توقفه التام والمفاجىء بقيمة 10 ملايين ليرة سورية مقدما من السفارة الصينية بدمشق بموجب مذكرة تفاهم بين الجانبين.

وجدد السفير الصيني بدمشق تشي تشيانجين في تصريح للإعلاميين عقب تسليم الجهاز وجولته في أقسام المشفى التأكيد على حرص بلاده وسعيها الدائم والمستمر لتقديم كل ما يلزم من دعم ومساعدات للشعب السوري في جميع المجالات الصحية والإنسانية والعلمية والاقتصادية والسياسية وتبادل الخبرات المشتركة منوها بمتانة العلاقات بين البلدين وضرورة تعزيزها خلال المرحلة القادمة.

وأعرب السفير تشيانجين عن تقديره للجهود التي يبذلها الأطباء والعاملون في المشفى من أجل تقديم أفضل الخدمات العلاجية والطبية للمرضى والمحتاجين رغم الظروف الصعبة التي تعيشها سورية بلد التاريخ والحضارة جراء الأزمة آملا بأن يعود الأمن والاستقرار إليها بأسرع وقت ممكن.

من جانبه شكر الدكتور حسام خضر مدير عام المشفى السفارة الصينية على هذه المبادرة وقال إنها تؤكد الدعم اللامحدود لسورية في جميع المجالات وتعزز علاقات التعاون بين البلدين والشعبين الصديقين مشيرا إلى أن المشفى يجري سنويا أكثر من ألفي عملية قلب مفتوح وأكثر من 3 آلاف عملية قسطرة قلبية وأكثر من مئة عملية تركيب بطاريات لتنظيم دقات القلب وكل هذه العمليات مجانية.

ولفت الدكتور خضر إلى أن المشفى يحتاج إلى دعم كبير من أجل التوسع في تقديم الخدمات الطبية للأطفال كونه المشفى التخصصي الوحيد بجراحة القلب عند الأطفال.

يذكر أن مشفى جراحة القلب الجامعي افتتح عام 1974 وفق أحكام المرسوم التشريعي رقم 143 ويجري عمليات جراحة القلب مجاناً للمواطنين إضافة إلى عمليات القسطرة القلبية التشخيصية وتوسيع للشرايين الإكليلية ووضع الشبكات المعدنية الدوائية وتركيب البطاريات الدائمة لمرضى جراحة القلب ويضم 100 سرير عادي و 14 سرير عناية مشددة و 3 غرف عمليات.

        عقد مجلس التعليم العالي جلسته  الثانية  للعام الدراسي 2017/2018 برئاسة وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف رئيس المجلس وحضور السادة رؤساء الجامعات الحكومية ومعاوني الوزير وأمين مجلس التعليم العالي وممثل عن كل من نقابة المعلمين والاتحاد الوطني لطلبة سورية .

أكد السيد الوزير على رؤساء الجامعات ضرورة متابعه دوام طلاب الماجستير والدكتوراه وموافاة الوزارة بشكل دوري بقوائم تتضمن الرسائل التي تمت مناقشتها ، لافتاً الى ضرورة القيام بجولات ميدانية ومتابعة شؤون طلاب الدراسات العليا وجهوزية  مستلزمات العملية التعليمية.. وتناول المجلس موضوعات عدة تهم الجامعات الحكومية والخاصة وعالج العديد من القضايا المتعلقة بأوضاع الطلاب والهيئة التعليمية،  وأقر مجموعه من القرارات :  يسمح للطلاب من ذوي الشهداء الذين تم قبولهم في الجامعات في جميع الاختصاصات او فرزهم في السنة التحضيرية بموجب مفاضلة ذوي الشهداء بالتحويل الى جامعة أخرى او فروعها بمن فيهم المقبولون في العام ذاته. السماح لطلاب جامعتي حلب والفرات المستضافين في الجامعات الاخرى واستنفدوا فيها باستمرار استضافتهم فيها للعام الدراسي 2017/2018 فقط . يسمح للطالب بعدم الاستفادة من المساعدة في الامتحان الوطني في كليات الطب بناء على طلب يقدمه الى مركز القياس والتقويم يبدي فيه رغبته بعدم الاستفادة. اعتماد قواعد وشروط القبول في منح الجامعات الخاصة السورية للعام الدراسي 2017/2018 . تحديد اختصاصات الخريجين الاوائل للعام الدراسي 2016/2017
 

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 313 لعام 2017 القاضي بتعيين الدكتور بسام بشير ابراهيم رئيسا لجامعة البعث.

وفيما يلي نص المرسوم.

المرسوم رقم 313

رئيس الجمهورية

بناء على أحكام قانون تنظيم الجامعات رقم 6 لعام 2006.

يرسم ما يلي:

المادة (1)

يعين السيد الدكتور بسام بشير ابراهيم الأستاذ في كلية الهندسة المدنية في جامعة البعث رئيسا لجامعة البعث ولمدة ثلاث سنوات.

المادة (2)

يتقاضى المومأ إليه تعويضات الوظيفة المعين بها وفق القوانين والأنظمة النافذة.

المادة (3)

تصرف النفقة الناجمة عن هذا المرسوم من موازنة جامعة البعث.

المادة (4)

يلغى العمل بأحكام المرسوم رقم 254 تاريخ 17-8-2017 المتضمن تعيين الدكتور بسام بشير ابراهيم نائبا لرئيس جامعة البعث لشؤون الطلاب والشؤون الإدارية.

المادة (5)

يبلغ هذا المرسوم من يلزم لتنفيذه.

دمشق في 11-2-1439 هجري الموافق لـ 31-10-2017 ميلادي.

رئيس الجمهورية

بشار الأسد

المرسوم رقم 302

رئيس الجمهورية

بناء على أحكام قانون تنظيم الجامعات رقم (6) لعام 2006

يرسم ما يلي:

المادة (1)

يعين السيد الدكتور محمد ماهر قباقيبي الأستاذ في كلية العلوم بجامعة دمشق رئيسا لجامعة دمشق.

المادة (2)

يتقاضى الموما إليه تعويضات الوظيفة المعين بها وفق القوانين والأنظمة النافذة.

المادة (3)

تصرف النفقة الناجمة عن هذا المرسوم من موازنة جامعة دمشق.

المادة (4)

يبلغ هذا المرسوم من يلزم لتنفيذه.

دمشق في 2-2-1439هجري الموافق لـ 22-10-2017ميلادي

رئيس الجمهورية
بشار الأسد

  أطلقت الوزارة موقع خاص بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في وزارة التعليم العالي السورية  على الرابط http://mof.sy/univer/ أو من خلال موقعها الالكتروني نافذة(الجامعات غير السورية المعترف بها) 

 

بدأت أعمال الدورة التدريبية التي أقامتها وزارة التعليم العالي واللجنة الوطنية السورية لليونيسكو بالتعاون مع مكتب اليونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية بيروت حول الإدارة الاستراتيجية وأهميتها بالنسبة للقيادات الادارية في الجامعة.

ويناقش المشاركون في الدورة التي تستمر على مدى ثلاثة أيام في مبنى الوزارة عدة محاور رئيسية تتعلق بمفهوم الإدارة وأهميتها والتخطيط الاستراتيجي والتميز الإداري للقيادات الجامعية والمخاطر والتحديات الاستراتيجية المعاصرة وصياغة الاستراتيجية في المنظومة التعليمية وتقييمها وعمليات الرقابة والتقييم. وتستهدف الدورة راسمي الخطط والسياسات ومتخذي القرار والمديرين في منظومة التعليم العالي مثل نواب رؤساء الجامعات ورؤساء الإدارات الرئيسية والعاملين في مجالات الإدارة والتخطيط والعاملين الفنيين والتقنيين المعنيين بوضع الخطط المستقبلية. وأكد الدكتور عبد المنير النجم معاون وزير التعليم العالي للشؤون الإدارية والمالية أهمية التعاون مع اليونيسكو ولا سيما في ظل الظروف الراهنة والحرب التي تتعرض لها سورية لافتا إلى أن المطلوب من الإدارة الاستشراف للآفاق المستقبلية في ظل الظروف والمتغيرات ووضع الخطط الكفيلة بتحقيق النتائج والأهداف بفاعلية عالية وبأقل الجهود والتكاليف. من جانبه أكد الدكتور نضال حسن أمين عام اللجنة الوطنية لليونيسكو أن الورشة تهدف إلى تطوير مهارات المشاركين ومعارفهم فيما يتعلق بالإدارة الاستراتيجية وإكسابهم المهارات التطبيقية للقيام بعملية صياغتها وتنفيذها فضلا عن التعرف إلى مفاهيم الإدارة الحديثة وكيفية مواكبة التطورات التي تحصل في علوم الإدارة والتغلب على الظروف الطارئة بشكل علمي مخطط له مسبقا. بدوره ذكر أناس بوهلال خبير برامج التعليم العالي وممثل مكتب اليونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية في بيروت أنه تم الاتفاق مع وزارة التعليم العالي على عقد سلسلة من ورشات العمل للمساهمة في بناء القدرات لأطر وموظفي الوزارة مشيرا إلى التحديات التي تواجه منظومات التعليم العالي الأمر الذي يفترض التوجه نحو تحسن جودة التعليم لما لها من دور في تحقيق التنمية المستدامة. وكانت الدورتان التدريبيتان الماضيتان اللتان أقامتهما وزارة التعليم العالي واللجنة الوطنية السورية لليونيسكو بالتعاون مع مكتب اليونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية بيروت ركزتا على أهمية قياس العائد على التعليم وآلية تحسين منهجية القياس والتقويم والاختبارات الوطنية وتنمية مقدرات الأكاديميين في مجال تصميمها وطرائق القياس وتحليل النتائج.  

الصفحات